Verticals was made by the Jameel Art Centre’s Assembly 2020 as a platform to share our process during the year long program. Ranging from our decided collective theme and individual curatorial prompts, to artist selections, production processes and our final culminating exhibition, this page is our process and journey.

The Assembly was created by Jameel Arts Centre as an experimental programme designed to foster creative leaders aged 18 to 24 and invite the collective design of projects responding to areas of interest for their generation.





Aliyah Alawadhi is an artist and writer. She holds a BFA in Animation Design with a Minor in Curatorial Practices from Zayed University. Raised in Abu Dhabi, she attempts to capture the subtleties of growing up in an ever-developing cultural and industrial landscape; communicated in her work through the themes of nostalgia, gender, mysticism and globalization. 


عالية العوضي هي فنانة وكاتبة تدرس فن الرسوم المتحركة (الأنيميشن)  وممارسات التقييم الفني بجامعة زايد. نشأت عالية في أبوظبي، واهتمت بمتابعة تفاصيل نمو المشهد الثقافي دائم التطور،  والتي تصفها في عملها من خلال موضوعات الحنين للوطن والجندرية والتصوف والعولمة. عرضت أعمالها في عدد  من المعارض، أبرزها سكة و ستار ١٩‎‎




Adaptation and Self Care


Commissioned artists: Khawla Al MarzooqiHassana Arif


    In the uproarious setting of today’s world, we sit in isolation but are also faced with the civic and personal duties of reassigning values as we witness global sociopolitical upheaval unfolding through our screens. Though it seems the we have reached a breaking point, it is also important to understand how social movements can persist over time. The efforts of activism against larger power structures often affect the way Social Movement Organizations (SMOs) operate and mobilize. Social movement abeyance is a phenomenon used to describe periods of apparent stagnation for social movements, in which values, politics and identity are maintained through internal structures of activism, especially in cases of more hostile political environments (Sawyers and Meyer, 1999).

    Writer and activist Audre Lorde coined the term “self-care” in conjunction with empowering and preserving values of black feminism in the 1970’s and 80’s, referring to internal acts of self-preservation and coping in the face of systemic racism (Spicer, 2019). Shifts in sociopolitical dynamics have led to contemporary interpretations of self-care into acts of defiance, as body positivity, representation, inclusivity and autonomy become the accepted norm and start to shape aesthetics and values. Increased connectivity through social media has informed the contemporary interpretation of self-care, as a method of removing past stigma surrounding contingencies of mainstream self-improvement/acceptance, through communit involvement and public shows of encouragement for and by those observing the movement.

    On the other hand, contemporary self-care also includes the co-option of the term through neoliberal mass media, which also contributed to it becoming confusingly versatile, encapsulating activities from spiritual mediation to taking a bubble bath (Delaney, 2020). It has also noticeably allowed self-care to be interpreted as a purely individualistic, guilty-pleasure form of (often luxury) indulgence we so often see in capitalist marketing, separating it from its initial values of community and adaptation. It is also remarkably ironic that capitalism has developed its own adaptive system to the ever-changing landscape of human consumption under shifting sociopolitical conditions, constructing imagery around protest culture and mainstream “wokeness” in targeted advertisements.

    In her 1979 essay, The Master’s Tools Will Never Dismantle the Master’s House, Lorde wrote “those of us who have been forged in the crucibles of difference […] know that survival is not an academic skill. It is learning how to stand alone, unpopular and sometimes reviled, and how to make common cause with those others identified as outside the structures in order to define and seek a world in which we can all flourish. It is learning how to take our differences and make them strengths.” (Sister Outsider, p. 112). Communities constructed through collective values of justice, acceptance and care become increasingly important in a global context. Contemporary interpretations of late-stage capitalism, largely in part through the internet, tend to focus the absurdities of extreme materialism from a social media standpoint, tone deaf corporations exploiting a tense social climate for advertising purposes and the brazen destruction of the natural environment to accommodate Mass Desire.

    This intersection of civic duty and self-guidance converges in the creative arts as an acceptance of the formless non-narrative, a rejection against ascetic standards of affluent post-war tastes and often unreproducible. Soft Art grew out of the discourse on identity politics of countercultural movements in the 1960s, fundamentally concerned with issues race, gender and class. Activists, scholars and artists questioned patriarchy, and the performances of emotional distance and masculinist biases in the arts, while also prioritizing softness and unabashed displays of tenderness. These themes arise in the explorations of Marta Minujín, an Argentine artist who utilized material, performance and space to emphasize the existential joy of felt experience. Minujín also rejected association of softness with femaleness, regarding the soft experience as a result of non-gendered transdisciplinary practice (Rottner, 2014). English artist, Tracey Emin utilized a wide variety of media to conceptualize volatile emotional states, recreating conditions associated with personal experiences of depression, alcoholism and self-
harm. Emin’s My Bed (1998) was the reconstruction of her disheveled bedroom created from a period of emotional turmoil amid relationship issues (Cohen, 2018). The work invites the viewer to confront a deeply personal moment of vulnerability and heartbreak, ignoring the expectation to conceal emotion and preserve privacy in traditionally feminine contexts (Cohen, 2018). Contemporary adaptations have seen the rise of “Radical Softness”, a term coined by artist and writer Lora Mathis, to address concerns of internalized misogyny and shame through unapologetic emotional expression and diverse representations of the femme experience (Zulch, 2015).

    The concept of self-care has historically gone through many adaptations from its grassroots status as a form of mental fortification against oppression to its metamorphosis in the 21 st century as a symbol of yet another neoliberal co-option of civil rights movements. But it has also given way to a larger movement formed in the convergence of the academic, activist and art communities as a reclamation of bodily and spiritual autonomy under capitalism. With this in mind, the following questions are raised:

1. How does one interpret and prioritize self-care under current conditions of unrest?

2. How does one interpret “softness” in the context of their own cultural environment?

3. How do the tenets of self- and communal care inform their work?




التكيّف ورعاية الذّات


الفنانين المكلفين: خولة المرزوقي و حسانة عارف


في خضم ضجيج عالمنا اليوم، وبالرغم من نأينا بالنفس والعزلة التي نحيط بها أنفسنا، نحن نواجه مسؤولية مدنية وشخصية تجاه إعادة تعريف القيم ودلالاتها ونحن نشهد حدوث ثورات اجتماعية سياسية حول العالم على شاشات التلفاز. وصحيح أننا قد نبدو بأننا وصلنا إلى مرحلة الهاوية، إلا أنه من المهم أن نعي أن الحركات المجتمعية قادرة على الاستمرار مع مرور الزمن وأن نفهم العوامل وراء ذلك. إن جهود الحراك الناشطة في محاربة مكونات السلطة الأكبر عادة ما تؤثر في أسلوب عمل منظمات الحركات الاجتماعية وتعبئتها. إن ظاهرة الحركات الاجتماعية المعلقة أصبحت تستخدم لوصف الفترات الزمنية التي تهدأ فيها هذه الحركات، والتي يتم أثناءها حماية القيم والسياسة والهوية من خلال البنى الداخلية للحراك، خاصة في البيئات السياسية العدائية سويرز وماير، 1999


صاغت الكاتبة والناشطة أودري لورد مصطلح "رعاية الذات"بالتزامن مع تمكين النسوية السوداء والمحافظة على قيمها في فترة السبعينيات والثمانينيات، في إشارة إلى ما تقوم به النفس للمحافظة على ذاتها والتكيف في وجه العنصرية الممنهجة (سبايسر، 2019). إلا أن التحولات في الديناميات الاجتماعية السياسة أدت إلى إيجاد تفسير معاصر لمبدأ حماية الذات تجسد في أفعال رفض وتحد، في وقت أصبحت فيه النظرة الإيجابية للجسم والتمثيل والشمولية والاستقلال الذاتي معياراً ومقياساً مقبولاً بدأ في إعادة تشكيل عالم الجمال والقيم


إن الاتصال المتزايد عبر وسائل التواصل الاجتماعي عزز المعنى الجديد والمعاصر لمبدأ حماية الذات، وأصبح وسيلة للإطاحة بأي وصمات عار قديمة تتمحور حول تعميم أفكار تحسين الذات والرضا عنها من خلال إشراك المجتمع ومناصرة الجمهور الذي يتبع الحركة بتنظيم من تابعيها. 


إلا أن تبني الإعلام الجماهيري الليبرالي الجديد لهذا المصطلح المعاصر، من جهة أخرى، ساهم في جعله مصطلحاً متعدد الاستعمالات والمعاني بصورة مُشَوِشة ليتضمن أنشطة وفعاليات متنوعة بدءاً من التأمل الروحاني إلى حمام الفقاعات (ديلاني، 2020)، كما وأنه ساهم بشكل ملحوظ في تصوير رعاية الذات على أنه عمل فردي بحت وشكل من أشكال الانغماس (في الرفاهية غالباً) ومتعة يشعر معها الفرد بالذنب، وهو ما نراه في ظل عالم الرأسمالية، وبالتالي تم تجريد هذا المبدأ من القدرة على التكيف ومن قيمه المجتمعية الأصلية. وإنه لمن الملفت للنظر كيف استطاعت الرأسمالية تطوير نظامها التكيفي الخاص بها في عالم استهلاكي متغير في ظروف اجتماعية سياسية متحولة، ورسم صورة لثقافة التظاهر والاحتجاج وتعميم مبدأ "الفضيلة في لباس الصحوة" في إعلاناتها الموجهة


كتبت لورد في مقال لها عام 1979 تحت عنوان "أدوات الحرفي الماهر لا يمكن أبداً أن تفكك منزله" قائلة: "هناك منا من انصهر وتشكل في بوتقات الاختلاف [...] ويعرف بأن النجاة ليست مهارة أكاديمية، بل هي أن تتعلم كيف تقف وحيداً وبلا أي شعبية وحتى أن تكون مكروهاً أحياناً، وهي أن نتعلم كيف نتكاتف حول قضية مشتركة مع آخرين مغردين خارج سرب السلطة سعياً نحو عالم نعيد تشكيله ونستطيع الازدهار فيه، وهي أن نتعلم كيف نأخذ اختلافاتنا و نجعلها مصدراً للقوة." سيستر آوتسايدر، الصفحة 112


إن المجتمعات التي بنيت على أساس القيم المشتركة من العدالة وقبول الآخر والرعاية أصبحت تزداد أهمية في السياق العالمي. وإن التأويلات المعاصرة للمراحل الرأسمالية المتأخرة، والتي عادة ما تكون عبر الانترنت، تركز على السخافات المادية المتطرفة من وجهة نظر مواقع التواصل الاجتماعي، فتعير الشركات أذناً صماء لما حولها وتستغل مناخاً اجتماعياً متوتراً لأهداف تتعلق بالترويج والتسويق وتقوم بتدمير وقح وصفيق للطبيعة والبيئة لإرضاء الرغبة الجماهيرية


هذا التقاطع بين المسؤولية المدنية وتوجيه الذات وجد مكانه في الفنون الإبداعية ليشكل قبولاً لاختفاء سرد لا شكل له ورفضاً لمعايير التقشف والزهد للاذواق الغنية ما بعد الحرب والتي غالباً لا يمكن تكرارها. لقد نشأ الفن الناعم من خطاب سياسة الهوية في الحركات الثقافية المضادة في الستينيات، والذي كان يهتم بشكل أساسي بقضايا العرق والجنس والطبقة. فوضع الناشطون والباحثون والفنانون نظام السلطة الأبوية والأداء المتحيز في الفنون للذكورة والذي تغيب فيه العاطفة، في دائرة السؤال والتشكيك، وقاموا بإعطاء الأولوية للين والنعومة ومظاهر الرقة الواضحة غير الخجولة. وتظهر هذه المواضيع جلية في الدراسات الاستقصائية التي قامت بها مارتا مينوخين، الفنانة الأرجنتينية التي استخدمت المواد والعروض والمساحات لتؤكد على مبدأ السعادة الناجمة عن التجربة المحسوسة، ورفض ربط النعومة بالأنوثة، واعتبار "التجربة الناعمة" نتاج ممارسات غير جنسانية(*) مشتركة بين المجالات (روتن، 2014). كما قامت ترايسي أمين بتوظيف مجموعة واسعة من وسائل الإعلام لتصوير الحالات النفسية المضطربة ودعوة المشاهدة لمواجهة اللحظات الشخصية العميقة التي تركته هشاً ضعيفاً متجاهلة إمكانية إخفاء المشاعر وحماية الخصوصية في السياقات الأنثوية التقليدية (كوهين، 2018). لقد شهدت التكيفات المعاصرة ظهور "النعومة الراديكالية"، وهو مصطلح وضعته الفنانة والكاتبة لورا ماتيس للتصدي لمخاوف تأصل كراهية النساء والخجل في العقل الباطن من خلال تعبيرات عاطفية واضحة ليست خجولة وأشكالاً تمثيلية متنوعة للتجربة الأنثوية. زالك، 2015


لقد مر مبدأ "حماية الذات" بمراحل تحول مختلفة عبر التاريخ بدءاً من وضعه الأساسي والذي هو شكل من أشكال التحصين النفسي والعقلي ضد الظالم وانتهاء بتحوله في القرن 21 إلى رمز آخر من الرموز الليبرالية الجديدة لإدارة الحركات الحقوقية المدنية، إلا أنه أيضاً فتح المجال أمام حركة أكبر تشكلت بتكاتف الأكاديميين والناشطين والمجتمعات لاستعادة الاستقلال الذاتي الجسدي والروحي في ظل الرأسمالية. وبناء على ذلك، هناك عدد من الأسئلة التي لابد من طرحها


كيف يمكن للفرد فهم وتأويل مبدأ رعاية الذات وإعطائه الأولوية في ظل الأوضاع المضطربة
الحالية؟

كيف يمكن للفرد تأويل وفهم "النعومة" في سياق بيئته الثقافية؟

كيف تؤثر وتوجه أركان رعاية الذات ورعاية المجتمع العمل الفني؟