Verticals was made by the Jameel Art Centre’s Assembly 2020 as a platform to share our process during the year long program. Ranging from our decided collective theme and individual curatorial prompts, to artist selections, production processes and our final culminating exhibition, this page is our process and journey.

The Assembly was created by Jameel Arts Centre as an experimental programme designed to foster creative leaders aged 18 to 24 and invite the collective design of projects responding to areas of interest for their generation.





Dina Khatib is a Multimedia Designer. She received her bachelor degree from the American University of Sharjah. Through a research-intensive process, she explores various ways through which different forms of media can be integrated. She continuously strives to grow and hopes to pursue a Masters degree in the near future.


دينا الخطيب هي مصممة وسائط متعددة. حصلت على درجة البكالوريوس من الجامعة الأمريكية في الشارقة. ومن خلال البحث المكثف، تستكشف أساليب تكامل الوسائط الفنية ببعضها البعض. وتسعى دوماً لتطوير مهاراتها ‎بينما تدرس لنيل درجة الماجستير




Spectrum: Redefining the Past, Present, Future and.


Commissioned artists: Mariam AlZayani & Nazzer AlzayaniSari Al Taher


    Our values are at the heart of what we do. The value we assign is what governs our daily activities and the decisions we make. Living with values – being true to our vision of how we want to live our lives, oftentimes, provides a much-needed sense of achievement. Value is usually assigned by oneself and can be a result of an external source such as public belief
or the values that are being skewed for social approval. Value can range between internal and external factors, chosen life directions to concrete goals. They are in a constant state of adaptability and dependent on different environments.

    This year has taught us that we exist in a hyperconnected world; we live, work and think in a fragile ecosystem; and many of the impervious truths that we thought society was built on are neither impervious, nor true. Take work, old ways of doing things are being reinvented. Systems of remote working, and new ways of communicating. In the midst of a critical transition into the new normal, the values you once had placed on a pedestal may seem as though they have been tampered with. Shifting the gears and constructing a new sense of displacement. While trying to readjust these values into your current state of being, some may look to the past as a guide for what is familiar. Some prefer being in the state of oblivion by living in the present, not being afraid to step into an unknown future. Some strategize on what a post-pandemic future might look like and the visions that are likely to define it. Some refuse to withstand the threshold of time and find themselves caught in the limbo of the in-between and beyond.

    Value is a term with multiple definitions, applications and interpretations. I am treating it as an access point for makers to generate work around and insert into a timeline, serving as an aid to an ever-changing process of redefining. You decide where you lie in the spectrum of past, present, future or even beyond it. The responses will portray the different values prioritized, and how the redefinition of these values reference a point in time. The outcomes will ultimately act in conversation with one another, continuing the narrative of time.





طيف: إعادة تعريف الماضي والحاضر ‎.والمستقبل و



الفنانين المكلفين: مريم و ناصر الزياني و ساري الطاهر


تقع قيمنا في صميم ما نقوم به. فالقيمة التي نختارها تحكم أنشطتنا اليومية و القرارات التي نتخذها. إن التعايش مع القيم - بمعنى أن نكون صادقين مع رؤيتنا في كيفية عيشنا لحياتنا، غالباً وفي الكثير من الأحيان، يعطينا إحساسًا بالإنجاز نحن نكون في أمس الحاجة إليه. نحن نقوم بتحديد القيم، والتي عادة ما تكون من مصدر خارجي مثل المعتقد العام، أو نقوم بتحريفها من أجل الحصول على قبول مجتمعي. تتفاوت القيم بين العوامل الداخلية والخارجية والتوجهات المختارة في الحياة والأهداف الملموسة، وهي في حالة دائمة من التكيف والتغير بحسب البيئات المختلفة


لقد تعلمنا هذه السنة بأننا نعيش في عالم شديد الترابط، وأننا نعيش ونعمل ونفكر ضمن نظام بيئي هش، وأن العديد من الحقائق المنيعة التي اعتقدنا أن المجتمع قد بُني عليها هي في واقع الأمر لا منيعة ولا صحيحة. ولنأخذ العمل مثالاً على ذلك، فنحن أعدنا النظر في الطرق القديمة لقيامنا بالأشياء، حتى أصبح لدينا الآن أنظمة عمل عن بعد وطرق اتصال جديدة. وفي خضم هذا الانتقال الحرج إلى وضع طبيعي جديد، قد يبدو أنه تم العبث في القيم التي كنا نعدها ذات مرة مثالية، فيحصل التغيير ويغيم شعور ضياع جديد نتيجة ذلك. وقد ينظر البعض إلى الماضي في أثناء محاولتهم لإعادة تعديل هذه القيم لتتلاءم مع الحالة الحالية، حيث يرون فيه دليلاً لهم لما هو مألوف، في حين يفضل البعض الآخر أن يعيشوا حالة من النسيان من خلال العيش في الحاضر وبلا خوف من مستقبل مجهول. يضع البعض إستراتيجيات حول الشكل الذي قد يبدو عليه المستقبل لما بعد الجائحة، والرؤى المحتملة التي يمكن أن تحدده، في حين يرفض البعض تحمل حدود الزمن ويجدون أنفسهم عالقين في مأزق ما بين الماضي والحاضر وأبعد من ذلك


إن القيمة مصطلح ذو تعريفات وتطبيقات وتفسيرات متعددة، وأنا أتعامل معه كأنه موطئ قدم للصُناع يساعدهم للعمل حوله وإدراجه في جدول زمني ليكون بمثابة أداة مساعدة في إعادة التعريف دائمة التغير. أنت من يقرر أين يقع على طول طيف الماضي والحاضر والمستقبل أو حتى ما بعده. لإن الأعمال والتي هي بمثابة مخرجات ونتائج تُصور القيم المختلفة التي تم إعطاؤها الأولوية، والفترات الزمنية التي تم خلالها إعادة تعريفها. في نهاية المطاف، سوف تتفاعل النتائج التي سنراها وتتحدث مع بعضها لتستمر في سرد الوقت