Verticals was made by the Jameel Art Centre’s Assembly 2020 as a platform to share our process during the year long program. Ranging from our decided collective theme and individual curatorial prompts, to artist selections, production processes and our final culminating exhibition, this page is our process and journey.

The Assembly was created by Jameel Arts Centre as an experimental programme designed to foster creative leaders aged 18 to 24 and invite the collective design of projects responding to areas of interest for their generation.





Mohammad Mhaisen is a Palestinian multidisciplinary artist whose work incorporates the use of photography, video, illustration, and most recently, fashion. His practice is characterized by running themes of nostalgia, memories and self-expression. Mhaisen focusses on deep contextual narratives as a tool for storytelling, bringing forth these running themes to strike a chord with his audience.


محمد محيسن فنان فلسطيني متعدد التخصصات، حيث تجمع أعماله بين التصوير الفوتوغرافي  والفيديو والرسم وكذلك تصميم الأزياء. تتميز ممارسته الفنية بمعالجة مواضيع من قبيل الحنين إلى الماضي والذكريات والتعبير عن الذات. ويركز محيسن على السرديات السياقية العميقة كأداةً للسرد، ومن خلالها يطرح مواضيع تمكنه من التواصل مع الجمهور





Elevation & Neutralization


Commissioned artists: Mohamed KhalidKristina Kiseleva & Simran Gvalani


    To some extent, we all unknowingly place a great deal of value on our preconceived notions, and navigate our entire lives using those notions. We believe them to be the truth and the only truth, but what if there was a sort of supernatural hack to navigating life itself?

    Imagine a pendulum swinging back and forth from a positive pole to a negative pole, infinitely. Now imagine that this pendulum represents all matters of nature such as night and day, winter and summer, and even our internal emotions like depression and elation. According to the ancient Hermetic Philosophy in the book “The Kybalion”, seven universal principles exist, one of them being the Principle of Rhythm. The Principle of Rhythm is defined in the book using the following statement: “Everything flows, out and in; everything has its tides; all things rise and fall; the pendulum-swing manifests in everything; the measure of the swing to the right is the measure of the swing to the left; rhythm compensates.”

    Hermetists, or people who practice the Hermetic Philosophy, are known to have a full understanding of this principle and the ability to neutralize its effects using the Law of Neutralization. This law is said to be practiced by moving from lower planes of consciousness (emotional plane / physical plane), to higher planes of consciousness (mental plane). When the Hermetist lands in the positive pole of the pendulum swing, they willingly raise their consciousness to the conscious mental plane, and polarize themselves in that pole, refusing to participate in the backward swing of the pendulum, in turn letting the pendulum swing back along the unconscious plane, all while maintaining their position in the positive pole. The pendulum exists and is in constant motion nevertheless, but a Hermetists’ practice and willpower are key to overcoming the backward swing in any scenario. Everything is in constant motion, to and fro, what goes up must come down and vice versa. The pendulum continues to swing, and humankind is said to unconsciously go along with whichever direction it swings.

    Despite whichever way it swings, transcendence could be seen as a form of escape from whatever your current reality is, whether the reality is that things are going to get worse from this moment on, or otherwise. What does this say about the lengths of our mental capacity? We are now living in seemingly unprecedented times, but when we look back, we tend to notice how history never fails to repeat itself. There are always good times followed by misfortune, sunshine followed by a storm, and happiness followed by despair. All aspects of life are in constant motion, to and fro.

    Could one really master the Law of Neutralization with regards to the Hermetic Principle of Rhythm? Could this law be applied in our current reality? Could one choose to elevate themselves and rise above any situation? What does a reality involving the mastery of this law look like?




الترفّع والتحييد





نحن نقوم، بشكل أو بآخر وبغير قصد منا، بإضفاء قيمة كبيرة على مفاهيمنا وأفكارنا المسبقة والسماح لها بتحديد الطريقة التي  نعيش فيها حياتنا. فنحن نؤمن بأن هذه المفاهيم والأفكار تمثل الحقيقة الواقعية . ولكن السؤال هو: ماذا لو كان هناك نوع من أنواع الإختراقات الخارقة للطبيعة لخوض غمار الحياة؟


تخيل لو أن هناك بندولاً يتأرجح يمنة ويسرة بين قطب إيجابي وآخر سلبي بلا نهاية. تخيل الآن بأن هذا البندول يمثل كل ما نراه في الطبيعة من ليل ونهار وشتاء وصيف وحتى مشاعرنا ‎.الداخلية من اكتئاب وابتهاج


بناء على ما جاء في كتاب الفلسفة الهرمسية "كيباليون"، توجد سبع مبادئ عالمية إحداها هو مبدأ الإيقاع، والذي يعرفه الكُتاب على أنه: "كل شيء يتدفق من الخارج إلى الداخل ويخرج مرة أخرى، وكل شيء له تيارات وارتفاعات وانخفاضات، وتأرجح البندول يتجسد في كل شيء، وتتساوى ‎."المسافة التي يتأرجح فيها البندول بين الميمنة والميسرة فكل شيء متساو بالإيقاع


الهرمسيون، أو الذين يتبعون الفلسفة الهرمسية، معروفون بفهمهم العميق لهذا المبدأ وقدراتهم على تحييد تأثيراته باستخدام قانون التحييد، والذي يقال بأنه يطبق عندما نرتقي من مستويات الوعي المنخفضة (المستويات الشعورية/ المستويات الملموسة) إلى مستويات وعي أعلى (المستوى الذهني). فعندما يصل الهرمسي إلى القطب الإيجابي في تأرجُحه، فإنه يقوم بالارتقاء بوعيه لمستوى الوعي الذهني، واستقطاب النفس نحو هذا القطب رافضاً عودته لقطب البندول الآخر، وبالتالي فإنه يترك البندول يتأرجح على مستوى الفاقد للوعي بينما يحافظ على مكانه في القطب الإيجابي، فالبَندول موجود وهو في حركة دائمة بالرغم من كل شيء، إلا أن ممارسات الهرمسيون وقوة إرادتهم هي مفتاح التغلب على التأرجح المعاكس في أي سيناريو. فكل شيء في حركة مستمرة، ذهاباً وإياباً، وما من شيء يطير إلا وكما طار وقع. والبندول يستمر بالتأرجح يمنة ويسرة، ويقال بأن الانسان و بلا وعي منه يذهب في أيما اتجاه يتأرجح فيه ‎.بندول الحياة


وبغض النظر عن الاتجاه الذي يتأرجح فيه البندول، فإنه يمكن القول بأن الترفع والسمو يعد شكلاً من أشكال الهروب من واقعك الحالي، سواء كان الواقع هو ازدياده في السوء من هذه اللحظة فصاعدًا، أو كان غير ذلك. وهو الأمر الذي يجعلنا نتساءل: ماذا يقول هذا عن قدرة تحملنا العقلية؟


نحن نعيش اليوم في أوقات لم نر مثلها من قبل، ولكن عندما ننظر إلى الماضي،  فنحن نلاحظ كيف أن التاريخ لا يكل أبداً في تكرار نفسه، فالأوقاتْ الطيبة غالباً ما تليها ابتلاء او سوء حظ، وأشعة الشمس تختفي لتحل محلها الغيوم والعواصف، ولا يأتي بعد السعادة إلا التعاسة، أي ‎.أن جميع جوانب الحياة في حالة حركة مستمرة ذهاباً وإياباً


هل يمكن للمرء حقًا إتقان قانون التحييد فيما يتعلق بالمبدأ الهرمسي للإيقاع؟ هل يمكن تطبيق هذا القانون في واقعنا الحالي؟ هل يمكن للمرء أن يختار الترفع بالنفس والارتقاء فوق أي موقف؟ وما شكل الواقع الذي يمكن تطبيق هذا القانون فيه؟