Verticals was made by the Jameel Art Centre’s Assembly 2020 as a platform to share our process during the year long program. Ranging from our decided collective theme and individual curatorial prompts, to artist selections, production processes and our final culminating exhibition, this page is our process and journey.

The Assembly was created by Jameel Arts Centre as an experimental programme designed to foster creative leaders aged 18 to 24 and invite the collective design of projects responding to areas of interest for their generation.





Tasnim Tinawi is an architect whose work spans across fields of architecture, arts and research, relating to the landscape and foraged materials from the environment. She co-founded UTR studio as a collaboration with Uthra Varghese in 2018 participating in competitions and commissions on various scales, seeking innovative methods, forms and material experiments.


تسنيم تيناوي خريجة تحمل درجة البكالوريوس في العمارة من الجامعة الأمريكية في الشارقة، حيث اهتمت بالممارسة الفنية التقليدية والرقمية. تعّد تسنيم معمارية يمتد عملها عبر مجالات العمارة  والفنون والبحوث، وتستخدم فيها الخامات المستمدة من البيئة. وقد شاركت في تأسيس استوديو يس تي آر  بالتعاون مع أوثرا فارغيس عام 2018. وبعد تميز أسلوبهما، شاركا في العديد من المسابقات والتكليفات الفنية ضمن نطاقات واسعة ومختلفة، تمكنهم من البحث عن أساليب وأشكال وتجارب مادية مبتكرة





Regeneration/Degeneration


Commissioned artists: Gopika Praveen , UT-RStudio


    With the dissection of the human being’s value it seems that it does not exist in vacuum independent of its context. By some means, humans are assigned a value that is not equivalent to quantitative monetary price. It is a value of equivalence. It is a value of the economic bedrocks jarred deep into the non-human world. The global pandemic can only expand upon this bedrock of underlying environmental and social infrastructures.

    However, while we sit and yearn over a normal pre-covid economy, this phase of time brought on by the lockdown has allowed us to pause and reflect. It brought on a conscious revision of how we think about socio-political and environmental landscapes in light of the post-pandemic condition. It brought on an exit state from the “hyperseparation” (Plumwood, p.8) between the sphere of humans and that of nature. Time proves what humans contributed to exponential depletion of resources, destruction of ecosystems, and hence a degraded environment. Yet, the recent outbreak has perhaps provided a moment of respite to the world we live in and as an extension a moment for us as well. With decreased air travel, lockdown measures, closure of businesses and industrial operations, how do we adapt in the ever-changing relationship to our environment? What value do we make of it when it is still commoditised, utilised and subjugated in the context of capitalism? What value do we make of ourselves in return?

    We live in a complex world of value systems and we often assign this value to our ever-changing environments. In this case the value of the world we live in is put under the microscopic framework of a transformative change; a change that is particularly assigned to the dual state of a failing or prevailing human body and its connection to the planet as an extension.

The selected artists for this youth takeover are invited to explore their take on:

    How we think about the dualistic condition of a regenerative and/or degenerative change in our world and at this time?

    How we think about reparations in the context of the post-pandemic condition, where a subjugated world can be given a value freed from a capitalist value system?



التجديد / الانحلال



الفنانين المكلفين: جوبيكا برافين و يو تي آر ستوديو


يبدو أنه، ولدى إجراء عملية تشريحية لقيم الانسان، نجد أنها لم تأت من فراغ وهي ليست مستقلة عن سياقها، وأنه وبشكل من الأشكال قد تم تعيين قيم للبشر لا تحمل قيمة نقدية كمية بل قيمة تكافئيه هي قيمة الأسس الاقتصادية المتنافرة والمتناثرة في أعماق العالم غير البشري. ولا تستطيع الجائحة إلا أن تتوسع على هذا الأساس المتين من البنى التحتية البيئية ‎.والاجتماعية الأساسية


ومع ذلك، وبينما نحن نتوق إلى الاقتصاد الطبيعي الذي كان سائداً  قبل تفشي المرض، جعلتنا فترة الإغلاق الماضية نتوقف ونتفكر ونراجع بوعي شديد نظرتنا إلى المشاهد الاجتماعية والسياسية والبيئية في ظل ما بعد الجائحة وطريقة تفكيرنا فيها. لقد جاءت هذه الفترة بحالة من الخروج من "التباعد الشديد" (بلومْوود ، ص 8) بين عالم البشر وفلك الطبيعة. لقد أثبت الزمن بأن البشر ساهموا في الاستنزاف المطرد للموارد وتدمير النظم البيئية، وبالتالي إيجاد بيئة متدهورة. إلا أن التفشي الأخير قد يكون قد أعطى العالم استراحة محارب من العالم الذي نعيش فيه، وبالتالي لحظة هدوء لنا أيضاً. فمع انخفاض رحلات السفر الجوي، ومع تدابير الإغلاق، وتوقف الشركات والعمليات الصناعية، نطرح السؤال: كيف نتكيف في العلاقة المتغيرة باستمرار مع بيئتنا؟ ما القيمة التي نعطيها إياها في وقت لانزال نسبغ عليها صبغة السلم ونستخدمها ونُسخرها ضمن سياق الرأسمالية؟ ما هي القيمة التي نعطيها لأنفسنا في المقابل؟


نحن نعيش في عالم معقد من منظومات قيم نحن غالباً نقوم بإسقاطها على بيئاتنا دائمة التغير، وبالتالي فإن قيمة العالم الذي نعيش فيه تخضع لإطار عمل تغيير تحولي مجهري، وهو ‎.تغيير مخصص للحالة المزدوجة التي تعكس  فشل أو نجاح الانسان وبالتالي علاقته بالكوكب


الفنانون الذين تم اختيارهم للمشاركة في المعرض مدعوون لتقديم أفكارهم المتعلقة بالتالي


كيف نفكر في حالة التغيير المزدوجة من التجديد و/أو الانحلال في عالمنا اليوم؟

كيف نفكر في التعويضات في سياق ما بعد الجائحة وتحرير عالم مقهور من  نظام القيمة الرأسمالية ودفعه بعيداً عنه؟